هل “هرب” مستشار العثماني بعد حادثة سير؟

كشف نزار خيرون القيادي في شبيبة العدالة والتنمية في بلاغ توضيحي، نشره مساء اليوم الخميس عبر حسابه الرسمي على فايسبوك، حقيقة ارتكابه لحادثة سير ولاذ بالفرار.

وجاء هذا البلاغ ليرد على ما نشرته بعض المواقع الالكترونية، يتهم فيه خيرون بأنه كان رفقة قيادات من البيجيدي وارتكب الحادث ثم هرب.

وأوضح خيرون في بلاغ توصل “إم إف إم” بنسخة منه، “وقع احتكاك بسيط جداً، لم يخلف أي أضرار مادية أو بشرية، بين دراجة نارية وسيارتي الخاصة التي كُنت أقودها، لأنهما كانتا في حالة توازي، ومباشرة بعد ذلك توقفنا نحن الاثنين وبعد الاطمئنان على صاحب الدراجة الذي لم يسقط أرضا لا هو ولا دراجته، ولم يصب بأي شيء، وبعد اعتذاره والاعتذار له، انصرف هو أولا ثم انصرفت بعدها أنا وزميلين من أطر رئاسة الحكومة اللذان لا تربطهما أي علاقة بحزب العدالة والتنمية ولا بأي حزب آخر، خرجنا نحن الثلاثة خلال استراحة وجبة الغذاء”.

وأضاف المتحدث نفسه، “مباشرة بعد إطلاعي على الخبر المزعوم، اتصلت بمدير الموقع مرتين لكنه لم يجبني، وتركت له رسالة أخبره أن الخبر المذكور لا علاقة له من الصحة”.

وتوعد المستشار في ديوان رئيس الحكومة باللجوء الى القضاء ردا على مغالطات المواقع المذكورة.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.