ورزازات..إطلاق برنامج حول الطاقة الشمسية المركزة بالشرق الأوسط وشمال افريقيا

أطلق البنك الدولي، الثلاثاء، بورزازات، برنامجا حول الطاقة الشمسية المركزة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، وذلك بهدف مساعدة السلطات العمومية على دراسة مؤهلات هذه التكنولوجيا كمصدر مستدام للطاقة من أجل تلبية الطلب المتنامي على الطاقة بالمنطقة.

وذكر البنك، في بلاغ له، أن هذا البرنامج، الذي تم إطلاقه خلال ورشة نظمت بالمركب الشمسي (نور)، يروم أيضا تشجيع قرارات الاستثمار في مؤهلات الطاقة الشمسية المركزة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، التي تتوفر على واحدة من أفضل موارد الطاقة الشمسية في العالم.

وأوضح المصدر ذاته، أن الطاقة الشمسية المركزة توفر، عند إدماجها مع تكنولوجيات نظيفة أخرى، مؤهلات هامة لبلوغ الأهداف العالمية والوطنية المتعلقة بالطاقة النظيفة، المؤمنة وفي المتناول، مضيفا أن إحدى أهم مزايا الطاقة الشمسية المركزة تكمن في قدرتها على توليد الكهرباء في الليل بفضل التخزين الحراري.

وأضاف أن هذه الخصوصية تجعل مؤهلات الطاقة الشمسية المركزة ناجعة على غرار المحطات التي يتم تزويدها بالطاقات الأحفورية، والتي يمكن لها تعويضها، مؤكدا أن اختيار المغرب لإطلاق هذا البرنامج الجديد يمكن من الاستفادة من التجربة التي “راكمتها المملكة من برنامجها الوطني الطموح لفائدة مؤهلات الطاقة الشمسية المركزة“.

وأشار إلى أن أزيد من 100 ممثل لقطاع الطاقة قدموا من سبعة بلدان من الشرق الأوسط وشمال افريقيا، حضروا إطلاق هذا المشروع، مضيفا أن لقاء ورزازات يعد الأول من نوعه ضمن سلسلة من التظاهرات التي سيتم تنظيمها إلى غاية سنة 2019.

وعرفت الورشة مشاركة وكالات الطاقة بالمنطقة، وكذا فاعلين من قطاع الطاقة بالمغرب، والأردن وفلسطين وتونس والجزائر ومصر وليبيا، بالإضافة إلى ممثلي مؤسسات مالية من قبيل البنك الافريقي للتنمية والبنك الأوروبي لاعادة الإعمار والتنمية والشركة المالية الدولية (إس إف إي) والوكالة الفرنسية للتنمية.

 

تعليق فيسبوك

Comments are closed.