يوم تحسيسي حول تغيير التدابير لفائدة الأطفال بمؤسسات ومراكز الإيداع بالرباط

 تنظم مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، بعد غد الخميس بالرباط، يوما تحسيسيا حول موضوع “تغيير التدابير لفائدة أطفال مؤسسات ومراكز الإيداع: آلية قانونية في خدمة الإدماج”.

وذكر بلاغ للمؤسسة أن هذا النشاط يندرج في إطار عمليات التحسيس وتعزيز القدرات والكفاءات التي تقوم بها مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، بشراكة مع منظمة اليونيسيف والاتحاد الأوروبي، تنفيذا لاتفاقية التعاون الموقعة بينهما في يناير 2018 في إطار برنامج “حماية”. وأوضح البلاغ أن مؤسسة محمد السادس تتوخى من خلال هذا اليوم التحسيسي، الذي يشارك فيه خبراء في القانون وعلم الاجتماع وعلم النفس وفاعلون في مجال عدالة الأحداث، وفق مقاربة وقائية، تحسيس مختلف المتدخلين بالآثار النفسية والاجتماعية لإيداع الأطفال خارج أحضان أسرهم، وبالتالي حثهم على تغليب التدابير البديلة عن اللجوء إلى الحرمان من الحرية، بناء على مصالح الطفل الفضلى وغاية المشرع المغربي من إحداث نظام عدالة الأحداث الهادف إلى إعادة تأهيلهم وإدماجهم اجتماعيا.

وأشار البلاغ  إلى أن برنامج “حماية” يهدف بشكل عام إلى تحسين ولوج الأطفال إلى العدالة في احترام تام لحقوقهم. كما يسعى، بإشراف من وزارة العدل ودعم من اليونيسيف والاتحاد الأوربي، وبتعاون مع مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، إلى تنفيذ المحاور الرئيسية لميثاق إصلاح منظومة العدالة.

سكينة العز

صحافية متدربة

تعليق فيسبوك

Comments are closed.