15 شركة مغربية تبدي رغبتها في التعامل مع القنصلية الأمريكية

أعلنت 15 شركة مغربية عن رغبتها في التعاون مع الشركات الأمريكية التي وقع عليها الاختيار لتشييد مقر جديد للقنصلية العامة الأمريكية بالدار البيضاء.
ونظمت القنصلية، بتعاون مع مكتب عمليات البناء التابع للخارجية الأمريكية، يومي 25 و26 يوليوز الماضي، بأحد الفنادق الكبرى بالدار البيضاء، لقاء استقطب الشركات المغربية المهتمة.
وقالت جنيفر راسامانيانا، القنصل العام الأمريكي في الدار البيضاء، إن “فريقها ينتظر بفارغ الصبر المبنى الجديد، وأضافت قائلة “تواصل الدار البيضاء تطورها كمركز رفيع المستوى للأعمال والإعلام والتجارة والسياحة، لذا وجب أن يرقى مقرنا الدبلوماسي الجديد أيضا لمعايير رفيعة المستوى، نحن متحمسون جدا لهذا المشروع الذي يمثل التزاما كبيرا نحو مواصلة تطوير الشراكة التاريخية بين الولايات المتحدة والمغرب وتعزيزها”.
ويتألف المجمع الحديث من عدة مباني، ما يناهز 3 هكتارات من منطقة “كازا أنفا”، وهو مشروع متعدد الاستخدامات قيد التطوير بالقرب من موقع مطار الدار البيضاء السابق.
وحسب بلاغ للقنصلية، فإنها جابت الشركة المعمارية التي صممت المشروع ربوع المغرب كي تُدخِل في تصميم القنصلية الجديدة عناصر مستوحاة من التقاليد المعمارية المغربية، مضيفا ان القنصلية الجديدة تقع على مسافة قريبة من محطتي “ترامواي”، ويمكن الوصول إليها عن طريق النقل العام، كما ستتوفر على مميزات صديقة للبيئة، بما في ذلك المساحات الخضراء والطاقة الشمسية.
وأضاف البلاغ أنه بعد شراء القطعة الأرضية في عام 2018، وضعت القنصلية الأمريكية مخططًا للتصميم النهائي لمرافق القنصلية. ومن المتوقع أن يبدأ البناء في النصف الثاني من عام 2020.

تعليق فيسبوك

Comments are closed.